الخرطوممقال واجهة ثانوينزاعات حدودية

إريتريا تتبرأ من التورط في المناوشات الحدودية بين جـمهورية السودان وأثيوبيا

JPEG - 73 كيلوبايت
البرهان تسلم رسالة من الرئيس الاريتري أسياس أفورقي ..الاربعاء 24 فبراير 2021

الخرطوم 24 فبراير 2021 – نفت إرتيريا ضلوع قواتها في التوترات على الحدود السودانية الإثيوبية في أعقاب اعادة الجيش السوداني انتشاره في مساحات تحتلها قوات ومليشيات إثيوبية داخل الأراضي السودانية.

وبعث الرئيس الإرتيري أسياس أفورقي، وزير خارجيته عثمان صالح ومستشاره يماني قبراب، إلى الخرطوم الأربعاء، حاملين رسائل إلى رئيسي مجلس السيادة والوزراء.

وقال مجلس الوزراء السوداني، في بيان، تلقته “سودان تربيون”: إن الرئيس الارتيري أكد في رسالته التي تسلمها عبد الله حمدوك “إن بلاده ليست طرفًا في التوتر الحدودي مع اثيوبيا”.

ودعا أفورقي رئيس الوزراء عبد الله حمدوك للحل السلمي بين جـمهورية السودان وإثيوبيا بما يخدم السلام والاستقرار والأمن بالمنطقة.

وقال الرئيس الإرتيري إن “حكومته تتفهم موقف جـمهورية السودان في حقه ببسط سيادته على أراضيه”.

وأشار أسياس إلى أن “العلاقات بين بلاده والسودان عميقة”، مناديًا بتمتينها وتطويرها.

وفي 20 فبراير الجاري، قالت وزارة الخارجية السودانية إن إثيوبيا لا تستطيع أن تنكر “الطرف الثالث الذي دخلت قواته مع القوات الإثيوبية إلى الأراضي السودانية”، وذلك في إشارة إلى ارتيريا.

والثلاثاء، قال عضو مجلس السيادة الفريق ياسر العطا “لدينا معلومات من الداخل الإثيوبي أن القوات داخل الحدود هي قوات إرتيرية ترتدي زي الجيش الفيدرالي”.

وبدأ الجيش السوداني مُنذ نوفمبر 2020، يُعيد انتشاره في مناطق الفشقة الكبرى والفشقة الصغرى، وقال لاحقًا أنه استرد 90% من المساحات التي كانت تحتلها قوات ومليشيات إثيوبية طوال 26 عامًا.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى